image016

 

ضمن خططها الاستراتيجية في تقديم خدمات طبية نوعيةضمن خططها الاستراتيجية في تقديم خدمات طبية نوعيةوتخصصية نجح فريق طبي متكامل بمدينة الملك عبداللهالطبية بالعاصمة المقدسة ممثاً في قسمي جراحة المخوالاعصاب وجراحة مناظير الأنف والجيوب الأنفية من انهاءمعاناة العشرات من المرضى بجنسيات مختلفة عانو من حالاتتسرب السائل النخاعي المحيط بالأنف مع تدلي أجزاء تالفةمن المخ وأغشيته خال ثقب بقاع الجمجمة الأمامي إلى داخل الأنف. وأوضح استشاري جراحة مناظير الأنف وقاع الجمجمة الدكتور عمر ابو سليمان ان هذا النوع من العمليات المتقدمة تتطلب مهارات بشرية من التخصصات المختلفة بشكل تكاملي وتجهيزات طبية وجراحية متقدمة، ولا تخلو مننسبة مخاطر ومضاعفات حتى في المراكز العالمية. وأضافأنه للحصول على تشخيص دقيق تتطلب مثل هذه العمليات العديد من الفحوصات المبدئية والتي تشمل تحاليل وأشعات مقطعية ورنن مغناطيسي يجتمع بعدها الفريق الطبي في مثل هذه الحالات لوضع خطة العاج والجراحة المناسبة عن طريق منظار الانف والجيوب الانفية عالي الدقة وصولاً الى عظم قاع الجمجمة ومن ثم التعامل مع الأجزاء التالفة من المخ وأغشيته المتدلية من خال الثقب، يعقبها القيام بإصاح الثقب الواقع المتدلية من خال الثقب، يعقبها القيام بإصاح الثقب الواقعفي الجدار العظمي الفاصل بن المخ والأنف الذي قد يؤدي وجوده الى التهابات بالسائل النخاعي - الالتهاب السحائي-بما يشمله من مضاعفات خطيره على الأعصاب وكذلك حياة المريض. ويضم الفريق الطبي في مدينة الملك عبدالله استشاريين جراحة المخ والأعصاب واستشاريين جراحة مناظيرالانف وقاع الجمجمة واستشاريين تخدير الأعصاب، جميعهم على درجة عالية من التدريب والخبرة في التعامل مع مثل هذه الحالات، حيث تم بنجاح خال الشهر الماضي عاج ثلاث حالات قام بإجرائها استشاري جراحة مناظير الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة الدكتور اسام حرز الله واستشاري جراحة المخ والأعصاب الدكتور محمد غازي عبده وتكللت جميعها بالنجاح ولله الحمد والمنه. والجدير بالذكر ان المدينة الطبية تجري العديد من العمليات النوعية والتخصصية النادرة تضاهي مثيلاتها عالمياً وبنسب نجاح عالية بفضل من الله، لما تملكه من كفاءات طبية وفنية مؤهلة تأهياً عالياً وامكانيات كبيره بدعم كبير ولا محدود من مقام حكومة خادم الحرمن الشريفين ومتابعة مستمرة من وزارة الصحة لتقديم كافة الخدمات الطبية والارتقاء بالخدمة المقدمة بجودة وكفاءة مميزة وتحقيقاً للرؤية الطموحة ٢٠٣٠.