الاتصال المؤسسي - مكه

 

 

نجح بفضل من الله فريق جراحي تكاملي بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة من اجراء قسطره عاجله و إنقاذ حياة شاب في العقد الثاني من عمره إثر تعرضه لإنفجار حاد و خطير في الشريان الأبهر في منطقة الصدر.

 

و أوضح رئيس وحده جراحة الأوعية الدموية و التداخلية الدكتور محمد القرني بأنه بعد الاطلاع على التاريخ المرضي تبين معانات المريض مع البلع قد امتدت على مدار ٣٠ يوم إلى أن تطورت و بشكل مفاجئ بألم حاد في الصدر مع صعوبة في التنفس و عدم القدرة على بلع الماء مع نوبات لفقدان الوعي. حينها قام بمراجعة احد مستشفيات مدينة جدة الحكومية ومن ثم قبول الحالة بشكل عاجل بالمدينة الطبية. تم اخضاع المريض لعدد من الفحوصات والاشعات اللازمة والتي أظهرت نتائجها وجود تسرب دموي حاد في جدار الشريان الأبهر مع تكون كتله دموية ضاغطه على القلب و القصبات الهوائية و كذلك مجرى الطعام.

 

و قام الفريق الطبي المكون من جراحة الأوعية الدموية يتضمن د. محمد القرني، د. أيمن السيد، د. السيد عبدالله و د. شريف مخلص و من جراحة القلب د. النذير عبدالله، ومن التخدير د. أماني  بإستعراض الحالة ووضع الإستراتيجية  المناسبة لها  و ذلك عن طريق إجراء القسطرة عن طريق الفخذ بدون جراحة لإيقاف التسرب الدموي والاستعانة بجهاز الإكمو (الرئة الصناعية).

 

و تكللت العملية بنجاح ولله الحمد و في وقت قياسي. وتم نقل المريض للعناية المركزة للإطمئنان على حالته و بعد ١٢ ساعه من العملية بدأ المريض يشعر بالفرق و ذلك بالتنفس الطبيعي و القدرة على شرب كميه قليله من الماء.

 

وأبان الدكتور أيمن السيد أن هذه الحالة تعد من النادر جدا  حدوثها في هذا السن المبكرة. و الحالات من هذا النوع معدودة على مستوى العالم والتي قد يكون سببها أحد الأمراض الروماتيزمية و سيتم اجراء المزيد من الفحوصات اللازمة فور تعافي المريض بشكل كامل. المريض إحتاج للبقاء لمده أسبوعين يتلقى كامل عناصر التغذية عن طريق الوريد إلى ان بدأ بالتحسن التدريجي و استطاعته الأكل و الشرب بشكل طبيعي قبل خروجه من المدينة الطبية.

 

وتتميز المدينة الطبية بالقيام بمثل هذا النوع من العمليات الذي أصبح من العمليات الروتينية بها وغيرها الكثير نظير ما تمتلكه المدينة الطبية من كفاءات ذات تأهيل عالي وإمكانات على أحدث مستوى تضاهي مثيلاتها بالعالم بدعم كبير توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين ووزارة الصحة للرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين وزوار بيت الله الحرام وتقديم كل ما من شأنه تسهيل الحصول على خدمة طبية متميزة ذات جودة عالية ضمن رؤية المملكة الطموحة.