الاشعة التداخلية بطبية مكه تنهي معاناة خمسيني من ورم ممتد بالرئه بتقنية المايكروويف الموجه

 

الاتصال المؤسسي - مكه

 

نجح فريق طبي بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة ممثلا بقسم الاشعة التداخلية بفضل من الله من إنهاء معاناة مريض بالعقد الخامس من العمر من ورم متمدد بالرئه عن طريق إبرة المايكروويف الموجه بالاشعة المقطعية بعد حقن سائل داخل التجويف الصدري والتي تعد الاولى من نوعها التي يتم علاجها بهذه الطريقه على مستوى العاصمة المقدسة.

 

 

واستقبلت المدينة الطبية الحاله وبالرجوع للتاريخ المرضي تبين اصابته بسرطان القولون قبل ٣ سنوات وتم استئصاله، وتم اخضاع المريض للتحاليل والفحوصات اللازمة والاشعه والتي اظهرت نتائجها وجود ورم مركزي كبير بالرئه كنتيجة ثانوية للسرطان القولون السابق وتضاعف حجمه وامتد الى التجويف الصدري والذي ادى الى الضغط على الوريد الاجوف العلوي، وتم وضع المريض تحت العلاج الكيماوي ولكن لم تستجيب الحاله للعلاج.

 

واجتمع الفريق الطبي المكون من استشاريي الاشعة التداخلية مع استشاريي الاورام وجراحة الصدر بدراسة الحالة وتقرر القيام بإجراء العملية وقام الفريق الطبي و المكون من الدكتورة نهى غزيز والدكتور أحمد السخاوي بإجرائها عن طريق حقن سائل خاص داخل التجويف الصدري أولاً وذلك لابعاد الورم عن الوريد الاجوف العلوي ومن ثم ادخال ابرة المايكروويف لعلاج الورم دون التأثير على الوريد والحفاظ عليه في عملية تكللت ولله الحمد بالنجاح التام واستغرقت ساعة واحدة خرج بعدها المريض باليوم التالي بدون مضاعفات ولله الحمد.

 

 

وتتميز المدينة الطبية بالقيام بمثل هذا النوع من العمليات النادره وغيرها الكثير نظير ما تمتلكة المدينة الطبية من كفاءات ذات تأهيل عالي وإمكانات على أحدث مستوى تضاهي مثيلاتها بالعالم بدعم كبير توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين ووزارة الصحة للرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين وزوار بيت الله الحرام وتقديم كل ما من شأنه تسهيل الحصول على خدمة طبية متميزة ذات جودة عالية ضمن رؤية المملكة الطموحة.