الاتصال المؤسسي - مكه

 

انهك ورم ضخم بوزن ١٨ كجم مريض بالعقد السادس من العمر ملأ تجويف البطن وحرمه الاكل واقعده عن الحركة، وبتدخل طبي تكاملي من فريق الجراحات التخصصية والاقسام المسانده بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة تم استئصال كامل الورم بنجاح في عملية كبيرة ومعقده.

 

 

 

واستقبلت المدينة الطبية الحالة عبر برنامج احالتي محولة من مستشفى الملك فيصل بمكه وكان يعاني من ورم ضخم يملأ تجويف البطن بالكامل مسبباً ضغطاً على الأمعاء وعدم القدرة على الأكل ونقص بالوزن واعاقته عن الحركة. وتم اخضاع المريض لفحوصات كامله واشعات مقطعية ورنين مغناطيسي مع اخذ خزعه من الورم اظهرت نتائجها وجود ورم خبيث من نوع الساركومي الشحمي مع ضغط على الامعاء والقولون المستعرض الايسر ودفعهما الى الجهة اليمنى من البطن مسبباً عطباً للكلية اليسرى ودفعها الى الجانب الايمن وكذلك الوريد الاجوف السفلي.

 

 

وأجتمع الفريق الطبي لمناظرة الحالة من قبل اطباء التخدير تحضيراً لاجراء الجراحة وكذلك اطباء العلاج الاشعاعي برئاسة الدكتور محمد المغربي وذلك لاعطاء المريض جرعة اشعاعية داخل غرفة العمليات بعد استئصال الورم بتقنية IORT المتقدمة.

 

وتقرر اجراء جراحة للمريض بشكل عاجل برئاسة استشاري جراحة الاورام الدكتور ايهاب الحسيني وفريق متكامل من قسم الجراحات التخصصية وفريق التخدير والتمريض تم خلالها استئصال كامل الورم مع الكلية اليسرى والحالب وجزء من الجدار الخلفي للبطن خاصة "عضلة اللفائف" تم بعدها اخضاع المريض للعلاج الاشعاعي داخل غرفة العمليات في عملية استغرقت ٩ ساعات ونصف وبإشراف مباشر من رئيس اقسام الجراحات التخصصية الدكتور عبدالعزيز الزهراني تكللت ولله الحمد بالنجاح نقل بعدها الى العناية المركزة حتى تماثل للشفاء وخرج وهو بصحة وعافية.

 

 

ويتميز مركز الجراحات التخصصية بالمدينة الطبية في القيام بمثل هذا النوع من العمليات النادره وغيرها الكثير نظير ما تمتلكه المدينة الطبية من كفاءات ذات تأهيل عالي وإمكانات على أحدث مستوى تضاهي مثيلاتها بالعالم بدعم كبير توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين ووزارة الصحة للرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين وزوار بيت الله الحرام وتقديم كل ما من شأنه تسهيل الحصول على خدمة طبية متميزة ذات جودة عالية ضمن رؤية المملكة الطموحة