الاولى من نوعها على مستوى وزارة الصحة بالمنطقة الغربية

 

الاتصال المؤسسي - مكه

 

 

تمكن فريق طبي تخصصي بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة ممثلا بقسم الاشعة التداخلية من القضاء على اورام ثانوية بالرئه لمريض بنهاية العقد الرابع من العمر بتقنية التبريد(Cryoablation) في عملية هي الاولى من نوعها على مستوى مستشفيات المنطقة الغربية.

 

واستقبلت المدينة الطبيه الحاله والتي اوضح تاريخها المرضى من وجود ورم سرطاني بالمستقيم وتم استئصاله سابقاً بأحد المستشفيات، وبعد اخضاعها للفحوصات والاشعة اللازمه تبين وجود بؤرتين ثانويتين بالرئة اليسري لم تستجيبا للعلاج الكيماوي.

 

واجتمع الفريق الطبي المكون من الدكتورة نهى غزيز والدكتور أحمد السخاوي وتقرر اجراء عملية الاستئصال تحت توجية الاشعة المقطعية وباستخدام تقنية التبريد المتطورة (Cryoablation) والتي استغرقت ساعة واحدة تكللت بالنجاح التام ولله الحمد حتى تماثل المريض للشفاء وخرج بأتم الصحة والعافية.

 

 ويعدالاستئصال بالتبريد (Cryoablation )  تقنية طبية تستخدم البرودة الشديدة والتي تصل لدرجة التجمد وذلك لتدمير الأنسجة والخلايا بايصال درجة الحرارة الى أقل من ٤٥ درجة تحت الصفر. والتطبيق الأشيع للاستئصال بالتبريد هو استئصال الأورام الصلبة في الرئة والكبد والثدي والكلى والبروستات ويتم ذلك عن طريق فتحة صغيرة لا تتجاوز عدة مليميترات وبالتوجيه بالاشعة المقطعية او التلفزيونية.

 

 

 الجدير بالذكر أن هذه العملية هي الاولى من نوعها في المنطقة الغربية والتي يتم فيها استخدام هذه التقنية المتطورة والتي يعمل عليها اطباء وكفاءات طبية عالية المهارة ومتوفرة فقط بمدينة الملك عبدالله الطبية.