دشنت مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، فعالية اليوم العالمي لأمراض الأمعاء الالتهابية بمكة مول، بقيادة استشاري الجهاز الهضمي والمناظير واستشاري أمراض الأمعاء الالتهابية الدكتور ياسر مير عالم.


وذكر الدكتور ياسر عالم أن هذه الفعالية تهدف للتوعية الصحية بأمراض القولون وتقرحات الأمعاء، والهدف الأساسي هو توعية المجتمع السعودي بمرض التهاب الأمعاء ومرض كرون، كون أغلب المرضى لا يكون لديهم دراية بالمرض فيتفاقم لديه المرض وتحصل لديه مضاعفات شديدة بسبب عدم التدخل الطبي السريع.


وبيّن أن هذه الأمراض لا يوجد لها علاج نهائي، ولكن هناك عقاقير طبية تخفف من شدة المرض عند التدخل الطبي السريع، وقد يكون لبعض الأدوية تأثير سلبي كنقص المناعة والغثيان وإصابة المريض بالتهابات متكررة – لا سمح الله- هذه الأمراض كمرض القولون التقرحي إن لم يتم علاجه على المدى البعيد، قد يسبب السرطان للمريض؛ مما يصعب علاجه حينها.


وتابع: في حال استئصال القولون كاملاً لمن يعاني من مرض تقرح القولون، فإن المريض غير معرض للإصابة بالسرطان.


وأكمل: تأخر العلاج يسبب مضاعفات للمريض ونواسير وصديدا ونزيفا؛ لذلك لا بد من التدخل الجراحي بسبب عدم استجابة الجسم للعلاج.


وذكر أن المجتمع لدية نقص في التوعية الطبية لمثل هذه الأمراض لذلك أقيم من كل عام يوم يتحدث عن خطورة التهاب الأمعاء وما يرتبط بها من أمراض كمرض كرون ومرض القولون التقرحي، ومدى خطورة ذلك على المريض.

وقال الدكتور ياسر عالم: الحالة النفسية للمريض مهمة؛ فالتوتر يزيد من أعراض المرض، فمثل هذه الأمراض يستخدم لها علاجات غير بيولوجية، وفي حال فشل هذه العلاجات في السيطرة على المرض يضطر الطبيب إلى إعطاء المريض علاجات بيولوجية للحد من تفاقم المرض.

وواصل: أعراض القولون التقرحي التي تصيب المريض هي: إسهال مع وجود دم وسخونة وارتفاع بدرجة الحرارة ونقص الوزن وفقدان الشهية؛ ففي حال لاحظ المريض أحد هذه الأعراض وجب عليه التوجه للطبيب والكشف المبكر للحد من تطور المرض.


وختم الدكتور ياسر عالم: وجب على المجتمع معرفة أعراض ومسببات أمراض التهاب الأمعاء والقولون التقرحي، واللجوء إلى استشاري متخصص بأمراض القولون التقرحي والتهاب الأمعاء عند وجود أعراض للمرض.

وخلال الفعالية تواجدت الدكتورة منى الصاعدي التي حملت على عاتقها توزيع كتيبات توعوية للحضور توضح لهم أعراض أمراض الأمعاء الالتهابية وكيفية تفادي هذه الأمراض وطرق علاجها.


ولم يكن القسم الجراحي أقل أهمية من قسم الهضمي؛ فقد تواجد الدكتور محمد خوج أخصائي جراحة عامة ومناظير في الفعالية؛ لتوضيح العمل الجراحي لهذه الأمراض في حال لم تجدي معها الأدوية نفعاً.