شاركت مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة، ممثلةً في وحدة جراحة التجميل والترميم بمركز الجراحات التخصصية، بورشة عمل "التقنيات المتقدمة في جراحات التجميل والترميم المجهري"، والتي نظمها قسم التشريح بكلية الطب بجامعة أم القرى لمدة ثلاثة أيام، من 28 وحتى 30 من شهر أبريل الجاري، بالتعاون مع مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة.

وأوضح استشاري جراحة التجميل والترميم بمدينة الملك عبدالله الطبية د. زياد عيسى الحربي، ‏أن هذه الورشة تتضمن عدة محاضرات تتحدث حول تاريخ الجراحة، وعن أهمية جراحة الترميم المجهري، والإطلاع على أحدث الطرق والآليات التجميلية والترميمية، علاوةً على أهم أسس علم التشريح، وآخر التقنيات والدراسات في علم تشريح الجثث لجراحات التجميل والترميم المجهري، وشموليتها على تطبيق عملي للتقنيات بمعدات وأدوات ذات أسس عالية من الجودة، يتم فيها تدريب الأطباء المقيمين بالبورد السعودي في المملكة وأخصائيين واستشاريين، وأيضا هنالك حضور من أطباء دول الخليج، وأطباء من الدول العربية الشقيقة.

 

وأشار إلى أن ورشة العمل قد حضت بدعم كبير من جمعية الرعاية الجراحية التجميلية بالمملكة، والجمعية العلمية السعودية لجراحة التجميل والحروق، هذا بالإضافة إلى مشاركة أكبر الشركات العالمية ذات الخبرة العريقة بالمجال.

 

‏واختتم د. الحربي بقوله، إن المملكة تشهد تطوراً كبيراً في كافة المجالات الطبية، وتملك كوادر بشرية مؤهلة، مما يعزز هذا النوع من تبادل الخبرات، والانتفاع المتبادل بين الجهات الوطنية، الذي يحقق مبادئ رؤية 2030.