نجح فريق طبي تكاملي بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة من ازالة دعامة مرارية وتجنيبها الخضوع لعملية جراحية معقده وذلك بعد مكوث الدعامة مايزيد عن ثمانية عشر شهرا مما أدى لالتصاقها.

 

وفي التفاصيل، كانت تعاني المريضة من حصوات مرارية تمت ازالتها بالمنظار مع وضع دعامة مرارية على ان تتم ازالتها بعد مدة قصيرة كما هو متبع بمثل هذه الحالات ولكن تخلفت المريضة ولم تحضر في الموعد المحدد مما سبب التصاق الدعامة بجدار القناة المرارية و زاد من صعوبة إزالتها بالمنظار.

 

وأجتمع الفريق الطبي المكون من مركز الجراحات التخصصية بقيادة الدكتور عبدالعزيز الزهراني و الأشعة التدخلية بقيادة الدكتور المأمون جستنيه و الجهاز الهضمي والمناظير بقيادة الدكتور عدنان زنبقي، حيث باشر الحالة دكتور جستنيه و تمكن بنجاح من دفع الدعامة إلى المعدة عن طريق القسطرة بشق في الجلد لا يزيد عن ٣ مليميترات. عندها قام دكتور زنبقي بإزالة الدعامة من المعدة عبر المنظار وتكللت العملية بالنجاح التام و تماثلت المريضة للشفاء وتم متابعة حالتها والاطمئنان عليها و تم خروجها وهي تتمتع بصحة وعافية.

 

ويجدر بالذكر ان هذا النوع من التكامل بين تخصصات المدينة الطبية و أطبائها كان له كبير الأثر في نجاح العديد من الحالات والعمليات الجراحية التخصصية الكبرى وتحقيق نسب نجاح عالية تضاهي مثيلاتها بالعالم.