نجح بحمد الله فريق طبي بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة ممثلا بمركز صحة الرأس والعنق وجراحة قاع الجمجمة من علاج مريضة بالعقد الثاني من العمر كانت تعاني من حالة مستعصية من مرض مينيير باستخدام تقنية الحقن الموضعي.



ومرض مينيير (Ménière’s disease) عبارة عن اضطراب في الأذن الداخلية  يؤثر على السمع والتوازن بدرجات متفاوتة ويتميز المرض بحدوث نوبات من الدوار والطنين وفقدان تصاعدي في حاسة السمع عادة ما يحدث في أذن واحدة.



وأستقبلت المدينة الطبية حالة المريضة حيث كانت تشكو من نوبات دوار مع انخفاض في حاسة السمع بالإضافة إلى سماع طنين بشكل دائم و دون أي استجابة للأدوية، وتم إخضاع المريضة وبعد دراسة الحالة المرضية واعمل الفحوصات اللازمة من الفريق الطبي تقرر علاج المريضة بواسطة تقنية الحقن الموضعي و هي خيار علاجي حديث يتميز عن التدخل الجراحي بالمحافظة على أجزاء الأذن الداخلية وبالتالي الحفاظ على وظيفتها من سمع وتوازن




وأجرى الحقن للمريضه من قبل الدكتور فارس بن عيضه الغامدي تحت التخدير الموضعي كما أشرف استشاري أمراض السمع والاتزان الدكتور السعيد ثابت على علاج المريضة حتى استقرت حالتها واستجابت للعلاج وتماثلت ولله الحمد والمنه للشفاء.



و يعتبر مركز صحة الرأس والعنق وجراحة قاع الجمجمة بالمدينة الطبية من المراكز الرائدة لاستقبال مثل هذه الحالات والتعامل معها بكفاءة عالية لما تملكه من كفاءات طبية وفنية مؤهلة تأهيلاً عالياً وامكانيات كبيره بدعم كبير ولا محدود من مقام حكومة خادم الحرمين الشريفين ومتابعة مستمرة من وزارة الصحة لتقديم كافة الخدمات الطبية والارتقاء بالخدمة المقدمة بجودة وكفاءة مميزة وتحقيقاً للرؤية الطموحة ٢٠٣٠.